لقاء حول كتاب :
الحلم والمنعرج الخطأ للأستاذ عبد السلام القلاّل
الجمعة 30 نوفمبر 2018
16:00

 

ببيت الحكمة

تقديم كتاب الحلم والمنعرج الخطأ: الاشتراكيّة الدستوريّة

والإصلاح الزراعي

للأستاذ عبد السلام القلاّل

“كتاب جدير بالتقديم في رحاب المجمع لأنّه شهادة ثمينة”، افتتح الأستاذ عبد المجيد الشرفي

بهذه العبارة أمسية فكريّة نظّمها مؤخرا المجمع التونسي للعلوم والآداب والفنون “بيت

الحكمة”،  مستضيفا الكاتب عبد السلام القلاّل لتقديم كتابه “الحلم والمنعرج الخطأ:

الاشتراكيّة الدستوريّة والإصلاح الزراعي”، وأكّد رئيس المجمع في افتتاحيّته أهميّة الأثر

“بقطع النظر عن التفاصيل” لأنّه “شهادة تهم فترة محوريّة في تاريخ تونس” . لذلك ثمّن

الأستاذ الشادلي القليبي اهتمام بيت الحكمة بجميع الفعاليات الفكريّة والإبداعيّة، وذكّر

بمسيرة الكاتب  “فهو من بناة الدولة الوطنيّة، صاحب خلفيات ثقافيّة كبرى . . ومن أبرز

مهندسي النهضة الثقافيّة ما بعد الاستقلال” حسب قوله .  لقد خسرته السياسة واستفاد منه

النشاط الحقوقي برأي الأستاذ عادل كعنيش في مداخلة ركّزت على مسارات نضاليّة

وحقوقيّة للأستاذ عبد السلام القلاّل، فهو صادقيّ، من مؤسسي الحركة الطلابيّة، خريج

جامعة السربون، درس القانون والاقتصاد، انخرط في المسؤوليات الإداريّة والسياسيّة سنة

1960 وغادرها في مطلع السبعينات وفقا للمداخلة .

وفي إطار تقديم مضامين الكتاب، شدّد المؤلّف على أنّها مذكّرات مغايرة للمألوف، لأنّه

أرادها أن تكون “دراسة تقييمية لفترة من أهم فترات تأسيس الدولة الوطنيّة”، وهي مقاربة

نقديّة “لقوى تنكّرت لجيل الاستقلال” حسب قوله .  كما أكّد صاحب الحلم والمنعرج الخطأ

على أنّه اعتمد منهجا سرديا وتقييما موضوعيا وفقا للممكن، مدعّما دراسته ببعض المؤلفات

والنصوص الإعلاميّة وكتابات بورقيبيّة ذات الصلة بتلك الحقبة .  كان يمكن للحلم أن يحقّق

الأهداف التنمويّة التي رسمها مشروع التعاضد لكن الخطأ المنعرج أجهض مشروعا تقدميا،

ولا يجب أن ينسف هذا الخطأ تجربة منجزاتها أكثر من أخطائها برأي الكاتب .  تلك هي

مقاربة الأثر التي ستنير المهتمين بهذه الفترة،  التي لا تحتمل التقريظ لكنّها لا تستحق

الشيطنة، فهي بحاجة إلى هدوء وعمق المفكرين، كي لا تحاكم إيديولوجيّا .