يمثّل أبو زكريّاء الحفصي مؤسّس الدولة الحفصيّة في القرن الثالث عشر الميلادي منطلقا لمضامين مسرحيّة تونس يا أمّ الدنيا الداعية إلى رفض كل أشكال محو آثار السابقين، والمؤمنة بحتميّة الابتكار والتجديد من أجل تأسيس دولة العدل والانصاف، المشروطة حسب هذا العمل المسرحي بقيم العمل والحريّة واحترام القوانين. ويدعو المؤلّف في مسرحيته إلى قيم كونيّة لأنّ بناء الدولة العادلة في نظره يشترط الوعي بأهميّة مفاهيم الأمن والسلام والتآزر “بين الإنسان والإنسان”، رفضا للانتمائيّة الضيّقة، ولن تتحقّق هذه المدينة العادلة والمنصفة وفقا للمؤلّف في ظلّ غياب وعي علميّ وحسّ إبداعي، إذ لا توقد المصابيح إلاّ بشموع العلوم والمعارف التي عبرها تتحوّل عتمة الليل إلى نور وهّاج.

Pin It on Pinterest

Agence de création site web en Tunisie

2019 © Beit al Hikma